السبت، 4 فبراير، 2012

صحيفة الزمن تواصل متابعتها لقضية الإضراب



صحيفة الزمن تواصل متابعتها لقضية الإضراب التزاما منها بخط متابعة ما يشغل الرأي العام العماني

http://www.azzamn.org/news_details.php?id=58459&dt&st=published

منحى جديد في قضية إضراب نزلاء السجن المركزي

مواطنون ينقلون رسالة أهالي المعتقلين لــ"المفتش العام"

كتب ــ زاهر العبري:
تواصلت تداعيات قضية الاضراب عن الطعام في السجن المركزي بسمائل، التي ينفذها نحو 23 نزيلا من المدانين في الأحداث التي شهدتها ولاية صحار العام الماضي، حيث التقى صباح أمس الفريق حسن بن محسن الشرقي المفتش العام للشرطة والجمارك عددا من المواطنين من بينهم عضوا مجلس الشورى ممثلا ولايتي صحار ولوى وذلك لتباحث القضية التي دخلت شهرها الثاني، وحمل الأهالي المفتش العام نقل رسالة إلى جلالة السلطان المعظم يطالبون فيها بالعفو عن أبنائهم.
وقال اسماعيل المقبالي وهو أحد الحضور الخمسة في اللقاء: "إن الحديث تركز على الإضراب وسوء التغذية التي يعاني منها النزلاء، كذلك المعاملة غير الجيدة التي قوبلوا بها أثناء فترة الإضراب".
وأضاف المقبالي في حديث لــ "الزمن" ان اللقاء الذي دار في مكتب الفريق حسن الشريقي بقيادة القرم تضمن أيضا نقاشا حول طرق اعتقال المدانين، كذلك تأخر المحكمة العليا النظر في قضيتهم، وتطرق الحديث أيضا إلى "التعذيب" الذي يتعرض له بعض النزلاء".
وأكد اسماعيل المقبالي الذي كان "معتقلا" في نفس الأحداث وأفرج عنه في وقت سابق، أن المفتش العام كان متجاوبا وأتاح للجميع فرصة النقاش في شتى الأمور ووعد بالنظر في الأمور المطروحة".
وكان المحامي يعقوب الحارثي قال في تصريح سابق أن السجين مهما كان فعله يجب أن تحترم انسانيته ويجب فتح تحقيق في وفاة أي نزيل كان" وذلك بعد تسجيل وفاتين قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إنها لمتعاطي مخدرات، بينما أكد نزلاء في تسجيل صوتي لــ "الزمن" وجود ما أسموه "تجاوزات"، مطالبين الجهات المختصة بضرورة تكثيف زياراتهم والاطلاع على "حقائق التعذيب" في مراكز الإيواء التابعة للسجن المركزي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق