الأحد، 26 فبراير، 2012

الذكرى الاولى للاستشهاد عبد الله الغملاسي رحمه الله



قبل سنة من مثل هذا اليوم اختار الله عبدالله الغملاسي شهيدا قضى نحبه بيد اخوان له من العسكر ، الى الان وبعد مضي سنة كاملة يقف الادعاء العام عاجزا امام محاسبة والقصاص من القتلة ، المبادرة تقف أيضاً عاجزة عن تحريك هذه الدعوى ولكن لن تنسى قضيته الانسانية وتهدي هذه القصيده الى روح الغملاسي بعنوان "غيمة ياسمين" بقلم صديقة المبادرة الدكتورة حصة البادي.

ضوءٌ يسافرُ بالتميمةِ من صحارَ إلى الضياءْ

وجعُ انتظارٍ مرَّ بالدوَّارِ أيقظَ مُخلصيه

جندٌ تُحرٍّكهم يَدُ الفولاذِ رغمَ أنينِهم

الويلُ للجنديِّ إنْ لمْ يستجبْ

"ويلي أأقتلُ إخوتي ؟

ويلي وهمْ يحكون خوفيَ من غدي

ويلي وهذي النارُ تأكلُ من يدي "

أطلِقْ .. فأطَلَقَ واستدارْ

نارٌ وحُرٌّ غاضبٌ يَهوي

ونخلٌ يُسْتثارْ

نارٌ ورعدُ عُمانَ كبّر ثُمَّ أمطرت السماءْ

نارٌ وآخرِها ابتداءْ

والحُرُّ يرقبُ ما تيسَّرَ من عُمانْ :




صحبي ووالدةٌ تُعِدُّ ليَ البياضْ

وتَخيطُ دمعتَها بفجرٍ لا يبينْ

لا تحزني يا أمُّ لمْ أكُ راحلا

لكنما قدرٌ تخيَّرني لأُصبحَ في بلادِ الطيبِ غيمةَ ياسمينْ

ما كنتُ أولَّ منْ تأبَّطَ قلبَه يوما ليُهديها انتباها

أهلي هناك من الجنوبِ الحُرِّ

مِمَّا قطّرتْ في الروحِ مسقطُها

ومن دَفَقَاتِ نورِ الأخضرِ الجبليِّ طيَّ سحابِها

مِنْ نبضِ أرضِ الجوِّ نخلا أو جِباها

آتٍ وعذبُ الريحِ يستهدي الشِمالْ

سأجيءُ لا تتفرقوا لكمُ البهاءْ

ولِيَ احتفاءُ عمانَ بالأقمارِ لا تتناقصوا

مدُّوا حصيرَ الصبرِ ولنُقمِ الصلاه

معكم أنا ودمي أذانُ الطيبين

بالأمسِ طوّفتُ السماءَ ذرعتُها فرحا وأمّنْتُ اليقينْ

أهديتُ للفقراءِ أمنَهمُ وللأحرارِ صوتَهمُ وللأرضِ الحياه

وسعيتُ بينَكمُ لننفُضَ عن عمانَ الشوكَ والجبناءَ والمتجبرينْ

معكم أنا وعمانُ سيدةُ الودادْ

كم آلمتنا حين طال عتابُها:




"مكنتم الغربان من غيثي

ومن نخلي

ومن بحري ونمتم جائعين

تعبى وصمتكمُ يوزِّعُ غيمتي حلوى لسرّاقِ البلادْ"

لبيكِ يا بنتَ الجبالِ الشُمِّ

يا ذاتَ الرمالِ التبرِ يا هبةَ السماءِ البِكْرِ

يا أنشودةَ البحّارِ يا أختَ النخيلْ

لبيك يا أهزوجةَ التاريخِ لا تهني وإن طالَ الزمانْ

غفرانُك المأمولُ يطلبه الجميع

ولئن سبقتهمُ فتلك بشارتي

ها هم يعيدون التوحدَّ وردة

لعتابكِ الغالي بصدرِ الصامتينْ

فتجلجل الخطواتُ :

"لبيناكِ يا أحلى بلادِ الله .. جئنا مُخلصينْ "




حصة البادي

السادس والعشرون من فبراير.. منعرج الصمود وطرح الخضوع.

ستة وعشرين فبراير منعرج الصمود وطرح الخضوع.

في مثل هذا اليوم خرج أخوة لنا مطالبين بالحقوق غير ابهين بالة القمع وسوط الجلاد.
في مثل هذا اليوم اسقطت عمان عن كاهليها عباءة الانقياد الاعمى واعلنت عن نفسها دولة بشعب يسعى للكرامة .
في مثل هذا اليوم اسقطت اقنعة النهضة المزعومة والحكومة المباركة فعرف ان لدينا دولة مريضة كليلة عليلة .
في مثل هذا اليوم اعلن عن ميلاد ميدان الاصلاح من رحم دوار الكرة الارضية .
في مثل هذا اليوم انتفضت صحار ضد الظلم وتبعتها في ذالك لاحقا عمان قاطبة.
في مثل هذا اليوم اعلن عن صحار انها ولاية الممانعة وأنها لا ترتضي بقسمة العبودية نصيبا.
في مثل هذا اليوم اعلن عن ميلاد الشباب وطموح الشباب.
في مثل هذا اليوم عرف سلطان البلاد ان بهذه الدولة شعبا لا رعايا يسعى لحقه ومطالبه.
في مثل هذا اليوم طولب بإصلاح النظام، فهل أصلح النظام ، فهل أصلح النظام؟
المبادرة الانسانية
26 فبراير 2012








الثلاثاء، 21 فبراير، 2012

الاجتماع الذي دار بين رئيس المحكمة العليا واهالي المعتقلين

19.02.2012
التوقيت: الساعة 11 صباحا
الحضور:
الجانب الرسمي: فضيلة الدكتور إسحاق البوسعيدي رئيس المحكمة العليا
الجانب المدني: ثلاثة من ممثلي الاهالي والمضربين عن الطعام سابقا.
الموضوع: طلب التسريع بالنظر في الطعون المقدمة على أحكام المعتقلين
بداية رحب فضيلة الدكتور رئيس المحكمة بالممثلين ، وأوضح أن رسالة الطعن قد وصلت للمحكمة العليا فقط في غضون هذا الشهر ، (بينما دونت رسالة الطعن قبل 8 أشهر) ولم يوضح أسباب التأخير.
المتحدثون باسم المعتقلين ، لخصوا لرئيس المحكمة الأسباب الداعية للتسريع بالنظر في الطعون وهي كالآتي:
أولا: الحيز الزمني الطويل (8 أشهر) الذي استهلكته الجهات القضائية بالنظر في الطعون لا يخدم القضية إذا ما أخذ بالاعتبار حساسية القضية التي باتت قضية رأي عام وجب إعطاءها الأولوية القصوى لتخفيف احتقان أهالي المعتقلين واتخاذ موقف أكثر وضوحا. ومن جانب آخر أوضح المتحدثين أن هذه الفترة الطويلة هي قطعة من أجساد المعتقلين الذي لجؤوا للإضراب كوسيلة تعبير وحيدة للفت الانتباه لمطالبهم وطعونهم المشروعة.
ثانيا: هناك تباين واضح في الأحكام بالنظر لنوعية التهم ، فهل يعقل أن يحكم على المتهمين "بحرق المنشئات الحكومية" بسنة وشهرين ، فيما يحاكم المتهمين "بإخراج الموظفين من دوائرهم بطرق سلمية وعلى مرأى الأمن" بالسجن لمدة 5 سنوات!!
ثالثا: شخصية "طلال الحوسني" الذي تم تداولها مرارا بقضية " إخراج الموظفين من دوائرهم بطرق سلمية " كمحرض رئيسي، لكنه الآن يسرح ويمرح ولم يستدع حتى للمحاكمة ولم يحقق معه الإدعاء العام بالرغم أن اسمه ورد أكثر من مرة بحكم المحكمة . وهذا يبعث الريبة والشك أن الشباب قد غرر بهم واستدرجوا من قبل هذا الشخص فلمن يعمل المدعو طلال ؟ وكيف استطاع النفاذ من عدالة القضاء ؟

رابعا: وعلى نفس النسق أعلاه، قام المدعو "يونس الوهيبي" بالتغرير بمعتقلي قضية "المتفجرات, ويونس هذا الآن مبتعثا خارج البلد على حساب إحدى المؤسسات الحكومية ..ونفس الأسئلة تدور في أذهان المعتقلين وأهاليهم : لمن يعمل يونس ؟ وكيف استطاع النفاذ بجرمه من عدالة القضاء ؟؟
خامسا: ظروف الاعتقال التي تعرض لها المعتقلين المغرر بهم (من ضرب مبرح واستخدام غير مبرر للقوة) كل هذ الظروف السيئة تجعل استجواب المعتقلين غير قانوني ولا يفضي لإستنطاق الحق في الأقوال والوصول للصورة الكاملة للحقيقة وخاصة ان البعض شجت رأسه بالدماء وأخر فقد احد أعضائه الذكورية, وعدم التفات القاضي لتوسلات هؤلاء .
سادسا: هناك تباين واضح في طريقة تعامل القضاء في جلسات هذه المحاكمة بالتحديد ، فكان أسلوب النهر والزجر هي اللغة السائدة للقاضي في قضية المتفجرات وإخراج الموظفين من الدوائر الحكومية (وكأن الانطباع قد غرس مسبقا في ماهية ما يجب أن يكون عليه هذا القاضي) وبين قضايا أخرى كقضية اغلاق الدوار للسبعة والعشرين متهما, وهذا الأمر لا يعطي أريحية وشفافية بالترافع ودفع التهم.
هنا ، رئيس المحكمة أبدى تفهمه للأسباب المذكورة أعلاه (لكنه لم يدون شيئا منها) ، ووعد بتسريع النظر في الطعون إبتداءا من اليوم (حيث سيلتقي بالمختصين بالدائرة الجزائية ليناقش هذه المسألة وإعطائها الأولوية) ..
وطلب رئيس المحكمة صياغة هذه الدوافع بطريقة قانونية (إذا ما استعجل القضاء النظر فيها) وأبدى عدم ممانعته بمتابعة القضية والاتصال المباشر بمكتبه.
أضاف المتحدثين ، أن ما يحدث من حوار وتفاهم مع فضيلة الدكتور قد لا تعكس توجهات الرأي العام وردات أفعالهم بالخارج ، وأن طول الانتظار ليست في مصلحة الجميع.

أخيرا..تم النقاش وتم التوافق خارجا بالدفع إلى التقدم بطلب لإلغاء الاحكام وإعادة النظر في القضايا من جديد "إعادة المحاكمات" حتى يقول القضاء كلمته الفصل متمثلا العدالة لا التأديب والتقريع والتسيس دون دراسة الأسباب والدوافع والملابسات وحتى يكون الجميع سواسية تحت ظل القانون وهذا ما سيتم الدفع به مع رئيس المحكمة العليا ووزير العدل في قادم الايام.
حصريا للمبادرة الإنسانية
20 فبراير 2012











مقال للمحامي عبد الخالق المعمري ( فبراير .........احقا كما كنت؟ )



بيننا كثير من المخلصين ممن يرعون شمعة تسمى "عمان " ولن تنطفئ ما بقيت وبقي مخلصوها

مقال للمحامي عبد الخالق المعمري

( فبراير .........احقا كما كنت؟ )


عدت من جديد أيها الشهر الجديد ... كانت سريعة ايامك بل كانت اسرع مما كنت

اتوقع !!! نعم فبراير ( المضحك المبكي ) فبراير الذي كانت حكايته في صباح مشرق ذاك

الصباح الذي تمنيت أن لا يغادرني .دقائق فقط صنعت تاريخ دقائق فقط صنعت ملحمة

انسانية وطنية ذات ملامح سطرتها قلوب صادقة محبة لهذا الوطن مفعمة بالحماس في

العطاء ليس من أجل احد سوى من أجل ( عمانـــــــــــــــــــــــــــــــ ) نعم عمان

بدايتي كانت من دوار ميناء صحار الصناعي وبحدود السابعة وعشر دقائق لم يكن حينها

سوى ثلاثة اشخاص يقفون بجانب الدوار على استحياء ومن بعيد يلمحون المارة

بسياراتهم فأوقفت سيارتي بجنب الطريق ونزلت فقط كانت لحظات بسيطة وتكاثر

الجمع وازداد العدد وتجمعت الناس وبدأ الحوار واصبح الجمع يضم ثلاثة ولايات صحار

ولوى وشناص فبدأ غلق الدوار من جميع الجهات الأربع وكما يعلم الجميع بأن دوار ميناء

صحار ذو اهمية قصوى على جميع الأصعدة حيث لا يوجد مخارج أو مداخل تستطيع من

خلالها اجتياز الدوار كذلك تم قطع الحركة عن ميناء صحار الصناعي وبدأ الازدحام من كل

الجوانب وبدأ الصراخ وبدأت المطالبات وحضر بعض الشيوخ اصحاب المصالح وبعض

المواطنين اصحاب رؤوس الأموال والمصالح الخاصة بالعويل طلبا بفتح الدوار فكان لزاما أن

نتحكم بالعقل فالأغلب كان لا يريد فتح الدوار حينها لعبت الدبلوماسية فوقفت وبصوت

عالي وحتى لا يحدث مما لا تحمد عقباه ونصبح في نزاع في ما بيننا اقنعت الأغلبية بأن

الدوار لن يفتح حاليا حتى نرى الأمور كيف تستقر حفاظا مني وهذا ما اعتقدته حينها بأن

هناك مرحلة سيصل اليها الجميع وصولا الى احتقان خانق ستندلع من خلاله شرارة لن

تنطفي بعد تقريبا ساعة ونص ، كذبت كذبة وصدقها الجميع وهي بأن امرأة عجوز توفت

أثناء الانتظار بالزحمة وهي كانت ترغب في تنظيف كليتها بصحار بالمستشفى رغبة

مني في فتح جزء من الدوار بداية للعائلات وفعلا تم ذلك وبدأت سيارات العائلات بالمرور

حتى بدأت بإقناع اغلب الشباب بتسهيل الحركة تدريجيا واقتنع البعض وخالفني البعض

ولكن وبفضل من الله بدأت الحركة في الأنسياب ولا يفوتني استمر هذا الوضع قرابة

يومين في ما فيها من الأمور الأيجابيه كالتلاحم الوطني الذي كان موجودا ومترسخا في

قلوب الجميع بحب عمان وقائدها وكانت كل المطالبات في آطار الحقوق كالوظيفة وزيادة

الرواتب وغيرها من الطلبات كان العدد كل يوم في تزايد مستمر وكانت هناك سلبيات

كثيرة في ذاك الاعتصام كما كانت الإيجابيات حاضرة ولا يفوتني كانت هناك وجوه غير

مألوفة وكان كل همها اثارة الفوضى والشغب لا اعلم حقيقة تلك الوجوه ومن أين هي

وبدأت الأمور تأخذ منحنى آخر حاولت مرارا الأبتعاد ولكن فئة من الشباب تصر على

بقائي اتهمت لأكثر من مرة بأنني مرتش اكثرها مبلغ 50الف ريال مع سيارة رنج روفر

وأقلها مبلغ 10 ريالات لأنني قمت بأدخال شاحنة محملة بمادة النيتروجين وهي مادة

قابلة للأشتعال وكان ذلك حرصا بعدم حدوث أي مشاكل في ما بين الحضور . ومضى

فبراير وبقت التساؤلات بداخلي حقا لدينا ثقافة الاعتصام السلمي لدينا ثقافة المطالبة

بالحقوق لدينا ثقافة التلاحم من أجل الوظيفة قله من كانوا يسعون للوطن وكثرة من

كانوا ما همهم سوى أن يعمل براتب 500 ريال وكفى. لم يبقى بفبراير سوى الذكرى

ولم يبقى لي سوى أن اسأل نفسي ماذا يعني لك فبراير ؟!!! سؤال أحرجني ولازلت أعي تماما ((( فبراير المضحك المبكي ))

الاثنين، 20 فبراير، 2012

حيرة من الاداء الحكومي!!??



المبادرة تقف حيرى من الأداء الحكومي ولا تتفاءل خيرا بدولة المؤسسات التي هي مجرد لفظ لم تلامس الى الان واقع الحال ، والمبادرة تبدي كامل استغرابها من التالي:

1- ان كان الادعاء العام بهذه القوة التي جعلته يحصر اسماء الناشطين ويحقق معهم في مدة زمنية محدودة فلما لا نرى نفس الحراك في اتجاه قضايا الشهيد الغملاسي والعلوي واقتحام البيوت والاعتداء على الناشطين وسحب بعضهم عرايا.

2- إن كانت الدولة ملمة ومتابعة بما يدونه النشطاء ،فأين هي عن الأخذ بمطالبهم واقتراحاتهم طوال السنة التي مضت، ام انها لا تستمع الى الا صوت التحريض وكيل التهم وتصم اذانها عن المقترحات والحلول الموضوعة؟؟؟

3- بما ان الدولة على علم باسماء النشطاء وأرقام هواتفهم فلما لا تقوم الحكومة بعمل ندوات وتوجه دعوات رسمية للنشطاء للحضور لمناقشة سبل الاصلاح بعمان بدلا عن ان تكون لغة التحقيق هي سبيل التواصل الوحيد.

4- المبادرة تستغرب من تضيع سنة كاملة في إصلاحات هشة لا تلامس الواقع المعاش وتسأل لماذا لا يتم نزع اسباب احتقان الشارع بدلا عن درءه بالوسائل الأمنية؟

المبادرة تستغرب وتستغرب وتستغرب من غربة هذه الحكومة عن شعبها وعدم اتصالها به وإقصاءها للشباب وتهميش دوره، وتتسأل الى متى سيظل الحال على ما هو عليه؟؟؟

الأحد، 19 فبراير، 2012

خالد حميد مبارك البادي (تواجده بميدان الاصلاح أفقده حريته)

خالد حميد مبارك البادي (تواجده بميدان الاصلاح أفقده حريته)
الاسم خالد حميد مبارك البادي
تاريخ الميلاد: 19-11-1988
عاطل عن العمل
المؤهلات ثانوية عامة
خالد حمد مبارك البادي قصته لن تختلف كثيرا عن قصة خالد العلوي أو عامر المقبالي, فهو ضحية اخرى من ضحايا يونس الوهيبي.
خالد حميد البادي
تواجد في ميدان الإصلاح مشاركا ومنظما وساهرا وخادما للجميع, صدمه ما أصاب صحبه بعد أن نكلت بهم أيادي رجال الأمن وألقت بهم في غياهب السجون ظلما وعدوانا بعد اعتقالات 28 مارس الرهيبة.
شارك في جمعة الغضب ، لكن غضبته لم تحرك ساكنا في اخراج صحبه، فامتدت له أيدي يونس الوهيبي فغرر به وحاك حباله الشيطانية حول عنقه. واستغل حالة التشتت والغضب التي عمت الشارع بعد الاعتقالات الوحشية فرسم تدبيره. فكان خالد حمد البادي هو ضحيتها والقصة معروفة وأسم يونس الوهيبي شاهد عيان بين صفحات القضية رقم 85/2011 محكمة الجنايات.
فيما يونس الوهيبي يسرح ويمرح في أوروبا الآن!!!
6 أبريل 2011 كان موعد التغييب وإلقاء القبض، ومن ذالك اليوم شمس الحرية غابت عنه ونسيم العدالة حجب عنه، سنتان ونصف كان الحكم والجزاء.
ما نال خالد البادي من عمان تعذيبا قاسيا أفقده احدى أعضاء الذكورة لديه,فيما إحدى يديه ترتعش ولا يستطيع رفعها بالاضافة الى ضعف عام بالجسم من شده التعذيب وأثناء المحاكمة ذكر الموضوع للقاضي ولكنه لم يحرك ساكنا بالموضوع ,ولم يعالج نهائيا ورفضت طلبات العلاج التي تقدم بها..
هذا هو الأمن والأمان الذي تغزل يطري البعض بهما وبمعاملة رجال الأمن الإنسانية, كأن التاريخ نسى كيف داهموا البيوت وكيف كسروا العصي على ظهور المتظاهرين وسحبوا البعض منهم عراة أمام أطفالهم وأهل بيتهم ..
لا زلنا نأمل خيرا ونرجو ان لا يتأخر عفو سلطان البلاد,وان لا تظل الجروح غاضبة نازفة...

ما زلنا نمد للحوار يدا نتمنى ألا تقطع كي لا تظهر مكانها ألف يد للعنف
المبادرة الإنسانية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي المظاهرات في سلطنة عمان





بيان من الجماهير المعتصمة بدوار ميدان الاصلاح(دوار صحار سابقا) 26 فبراير



المبادرة الانسانية وفي ظل احتفائها بشهر فبراير ، فبراير التاريخ ،فبراير الرفض للفساد، فبراير المطالبة بالحقوق ، فبراير الشهداء والتضحيات، فبراير الكرامة والعادله، فإنها تنشر اول بيان صدر من ميدان الاصلاح في اول اسبوع من تاريخ الانتفاضة ضد الظلم والتهميش والإقصاء.

بسم الله الرحمن الرحيم...

في ما يلي بيان من الجماهير المعتصمة بدوار الكرة الأرضية

نحن المعتصمين أمام دوار الكرة الأرضية , نؤكد على التالي:
1. إننا نمثل مجموعة لا بأس بها من المعتصمين ولا نقول أننا نمثل الجميع.
2. عمان هي أرض الجميع, وأمانها هو مسؤلية الجميع, وندعوا إلى تظافر الجهود في هذا الشأن.
3. نترحم على ألأرواح الندية التي سقطت وتعازينا الحارة لأهلهم,ونحن ماظون في تخليد ذكراهم رمزيا "كأقل واجب علينا "بتعليق صورهم في ميدان الكرة الأرضية.
4. جلالة السلطان هو أب الجميع وهو المرجعية التي لا يختلف عليها إثنان.
5. نمد أيادينا للجميع للتعاون من أجل مصلحة هذا البلد.
6. نؤكد على أن مسيراتنا سلمية وطنية, شعارها " نريد إصلاح النظام, ولا للتخريب".
7. الجيش السلطاني مرحب به لتامين المنطقة والمتظاهرين, وندعوه للاضطلاع بمسؤلياته الوطنية كما تم الإتفاق مع ممثلية العميد البلوشي والرائد المقبالي.
8. نشجب وبشدة التشويه الاعلامي لهذه المسيرة وإخراجها عن أطرها السلمية والوطنية, وندعو الإعلام للإتكال بدوره لنقل الصورة الحقيقة وعدم التركيز على حدث دون أخر.
9. براأتنا من كل عمليات التخريب التي تلحق بنا زورا وبهتانا, ونشد على أيدي الجميع المحافظة على مقدرات هذا البلد, وندعو الجيش للاضطلاع بدورة في إظهار الجموع التي قبض عليهم رجال المسيرة وسلموهم للجيش.
10. ندعو الحكومة للعمل على حل هذه الأزمة بالإستماع لمطالب المعتصمين ووضع جدولة زمنية لتحقيق المطالب, والكف عن تدوير الأزمة والإلتفاف عليها.
11. نهيب بالشعب العماني أن لا يصدقوا كل ما يقال وأن يتمحصوا في دقة الخبر.
12. نحذر الجميع بأن ما يؤجج له إعلاميا هو مشروع فتنة شعبية, يقوم الإعلام من خلاله بتشويه الحقائق عن جموع المعتصمين, لسحب رصيد التعاطف الجماهيري.

وتتبلور مطالبنا بالتالي:
1. نضم أصواتنا لصوت حضرة صاحب الجلالة السلطان وندعو معه لمحاربة الفساد والقضاء عليه ومحاكمة وإدانة رموزه وإقتلاعه من جذوره.
2. ندعو الحكومة للتحقيق وتقديم التعازي والإعتذار للمعتصمين الذين انتهكت حقوقهم من قبل القبضة الأمنية.
3. ندعو إلى دستور تعاقدي ينبثق من الكتاب الأبيض يستفتى الشعب فيه.
4. ندعو جلالته لتعين رئيس للحكومة لقترة مححدة بأجندة معينة.
5. إطلاق حرية الإعلام لتكون سلطة رابعة.

هذا والله ولي التوفيق.
أرسل من جهاز BlackBerry R اللاسلكي من النورس

رسالة اسماعيل المقبالي الى أذاعة الوصال التي طرحها في منتدى وصال الاذاعي

اسماعيل المقبالي ، عضو المبادرة وممثلها تواصل طوال الأسابيع الماضية مع قناة الواصل من اجل حلقة الرد على بعض المغالطات التي وردت في احدى حلقاتهم ولأخذ وجهة نظر ممثلي المبادرة ولكن أسابيع التواصل أينعت اعتذارا، فهل تكون قناة الوصال حرية بإسمها ام ستتجرد منه!!!!

رسالة اسماعيل المقبالي الى أذاعة الوصال التي طرحها في منتداهم:

في الحلقة التي استضافت فيها أذاعة الوصال المحامي جهاد الطائي عضو لجنة حقوق الانسان لمناقشة اداء اللجنة واضراب المعتقلين في السجن المركزي ، قمت بالمداخلة التي تجدونها في الرابط ادناه . حيث قمت باستعراض عدد من الاحداث التي وجدتها تناقض حقوق الانسان . والمقدم موسى الفرعي وعدني وعلى الهواء مباشرة والقائمين على مبادرة الافراج عن معتقلي الاعتصامات للحضور الى الاستديو والنقاش بحرية مع لجنة حقوق الانسان. وهذا تسلسل الاحداث:

1-قامت المعده فاطمة اللواتيا في نفس اليوم مشكوره بالاتصال علي لتأكيد المشاركة في حلقة السبت 11 فبراير 2012 حول نفس الموضوع .وكان جوابي واضح بقبول المشاركة مع التأكيد على علي ضرورة التنسيق بوقت كافي معنا لترتيب المشاركين والاتفاق على المحاور.

2- قامت الاخت فاطمة بالاتصال علي بعد ايام قليلة وقبل موعد الحلقة وابلغتني انهم سوف يستضيفون المحامي الفاضل سعيد الشحري ليكون طرف في الحلقة .. أبديت تحفظي من مشاركة المحامي لكونه ليس طرف في الحوار بين المبادرة ولجنة حقوق الانسان ، خصوصا ان الاخ جهاد الطائي ومقدم الحلقة موسى الفرعي قام بطرح عدد من النقاط التي نعتقد انها غير صحيحة وطعنت في المعتصمين والمعتقلين وتحتاج الى تصحيح، وبالتالي مشاركتنا في البرنامج مقابل المحامي الفاضل سعيد الشحري لا تخدم محاور الحلقة، مع التأكيد على كامل الاحترام لشخص المحامي سعيد الشحري الذي لم نسمع عنه الا كل خير. مع ذلك قلت للاخت فاطمة اذا كنتم مصرين على حضور المحامي الشحري فيلزمنا ان يكون احد الاشخاص من طرفنا محامي ايضا حتى تعتدل الكفه .. ورشحنا المحامي عبدالخالق المعمري من جانبنا..

3- قامت الاخت فاطمة بالاتصال قبل بداية الحلقة بأيام قليلة ، وابلغتني انهم حاولوا التواصل مع المحامي جهاد الطائي ليكون حاضر في حلقة السبت 11 فبراير لكن لظروف عملة لم يستطع ذلك ... لكن هناك امكانية ان يشارك في يوم الثلاثاء 14 فبراير او السبت 18 فبراير.. وابديت موافقتي على تأجيل الحلقة الي يوم الثلاثاء او السبت حتى يتسنى للاخ جهاد الطائي الحضور ويكون الحوار بيننا مباشرة .. وطلبت مني ارسال محاور الحلقة التي نقترحها لينظر فيها مع المحاور المقترحة من اذاعة الوصال ويتم بعدها اللتفقاق النهائي على المحاور النهائية بين الطرفين.. وقد قمت بذلك وارسلت ثلاث محاور الى الاخت فاطمة. وشددت في حديثي ان يتم ابلاغنا بوقت كافي بموعد الحلقة النهائي اذا كان الثلاثاء او السبت حتى نستطيع ترتيب الاستئذان من جهة العمل للخروج المبكر ... ويكون هناك وقت كافي للاشخاص الذين سوف يحضرون من صحار..

كان هذا اخر اتصال بي بالاخت فاطمة واذاعة الوصال ولم يتصل بي بعد ذلك اي شخص او يرسل لي علي الايميل ... مع العلم ان موعد الحلقة النهائي هو غدا السبت 18 فبراير!!!

وهذا التصرف من اذاعة الوصال اعتبره طعن في مصداقيتها واهانة لنا ولجميع العمانيين الشرفاء على هذا الاسلوب في التعامل، واطالبها بالاعتذار الرسمي وتوضيح ملابسات هذا التهرب من موضوع يمس شريحة كبيره من المجتمع العماني ...


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اسماعيل المقبالي

http://www.youtube.com/watch?v=dnC-wBlUBh0
أرسل من جهاز BlackBerry R اللاسلكي من النورس

26 فبراير اطل علينا

بمناسبة فبراير العز ، المبادرة ستحتفئ بهذا الشهر رغم الغصة والحزن الكبير على فقدان الشهيدين عبدالله الغملاسي وخليفة العلوي وتغيب متصدري المظاهرات وراء القضبان ولكن لفبراير في رقابنا دينا يجب الوفاء به، فهذا الشهر انعطف بنا من الموت البطئ في مستنقع الفساد والخنوع الى تلمس الحياة في ظل الصمود والكرامة.

المبادرة بدورها تستغرب من الحكومة هذا الإجحاف في حق الوطن وأبنائه المتمثل في التخاذل عن القصاص لدماء الشهيدين الغملاسي والعلوي رغم مرور ما يقارب السنه على سيلان دمائهم الطاهرة، كما تستغرب عدم حل موضوع أحرار السجون وكأن الحكومة مصرة على ان يبقى الجرح نازفا وغائرا ليقض مضاجعنا كل يوم!

نعود لنؤكد اننا سنحتفئ بهذا الشهر وهنا نعيد طرح قصيدة لصديقة المبادرة الشاعرة حصة البادي بعنوان :
عمانُ تطلبُ صوتَك أيها الحُرّ

بلادُك لا بـــــــــلادُ الآخرينَ *** فصُنْها يا سليـــلَ الأكرمينَ

ولا تَخْترْ بأنْ تحيا فقيــــــرا *** وخيرُ الأرضِ للمستعمرينَ

تعبتَ وقد هِرمتَ على ثراها *** وصفوُ الحقل جَنْيُّ الآخرين

أترضى بالمذلةِ في بــــــلادٍ *** سَمَتْ ألــــوانُ عِزَّتِها جبينا

أناخَ الأمسُ فخرَ القومِ فيـها *** فما فتئت تــُـــرتِّله سنيــــنا

عمانُ النخلِ لم يغفلْ بنــــوها *** عن الأطمـاعِ خلفَ العابرينَ

ونفطُ عٌمانَ ، غازُ عمانَ كنزٌ *** حرامٌ أن يؤولَ لطــــــامعينَ

وعارٌ حين نرقبه مَشَــــاعًا *** ونهبًا ، بِئسَ وِرْدِ الناظرينَ

أيهوي الحُرُّ من عَوّز بأرضي *** وخيرُ النفطِ للمتـــــــجبرين ؟

رفعنا الصوتَ حُـــرَّا بعدَ حُرٍّ *** وأرسلنــاه جبّارا أمينـــــــــــا

بصوتِك هل تضِنُّ على هواها *** وفيضُ المجدِ صوتُ الواثقين ؟!

معا حين البــــــــــلادُ تلمَّسَتْنا *** بُنــــــــاةً أو حُمـــــاةً غاضبينَ

المبادرة الانسانية
أرسل من جهاز BlackBerry R اللاسلكي من النورس

الجمعة، 10 فبراير، 2012

علي البلوشي المغترب العماني ، يخاطب العمانيين في هذه الرسالة التي خطها بيده.

علي البلوشي المغترب العماني ، يخاطب العمانيين في هذه الرسالة التي خطها بيده.





بسم الله الرحمن الرحيم


اخواني واخواتي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اللهم أنصرني ان كنت مظلوما ، وارددني عن ظلمي أن كنت ظالما يا من نصرت إبراهيم عليه السلام ونجيته من النار ومحمد صلي الله عليه وسلم في بدر وأحد ، ويا ناصر الحق بالحق أجب تضرعي يا مجيب السائلين.





هكذا أبدأ مظلمتي هذه أليكم وبلادي بكم بإذن الله سبحانه وتعالى تتفيأ ظلال السلام بكل ما يحمله من قيم العدل والمساواة. أنني أوجه مظلمتي هذه بعد الله سبحانه وتعالى اليكم ثم الى شعبنا العماني الذي روي بعرقه ودمه ارض عمان ألحبيبه والي جميع الشرفاء ازاء شخص تم اهدار حقه وماله فلم يجد بدا من الفرار ألي أرض الله الواسعة لينشد فيها عدلا لم يجده في دولة الامارات العربية المتحدة هذه الدولة التي حميت امنها بكل امانة على مدى احد عشر عاما في قسم مكافحة المخدرات كنت فيها صاحب اكبر الانجازات والدليل على ذالك شهادات الشكر والتقدير والترقيات الاستثنائية التي حصلت عليها





سيدي قارئ هذه الرسالة رافع هذه المظلمة ، أحد أبناء سلطنة عمان الغالية ، كنت اعمل في الاداره العامة لشرطة راس الخيمة قسم مكافحة المخدرات –لاعيل اسرتي. ومع ضيق ذات اليد وصعوبة الجمع بين العمل الحكومي والعمل الخاص استقلت من وظيفتي ولم تقبل الاستقالة فتغيبت حتى يتم إنهاء خدماتي وبالفعل أنهيت خدماتي وتفرغت للعمل الحر أو بالا حرى لأدارت عقاراتي الخاصه وهموم أعالة أسرة ممتدة وكبيرة ، كان سلاحي الجد والاجتهاد سبيلي الي ذلك إلا أن أسست نفسي وأسرتي والحمد لله على ما رزقني الله سبحانه وتعالى.





ومن واقع ما سأعرضه علي سعادتكم اني تعرضت الى عملية ونصب واحتيال من مواطني دولة الامارات بمبلغ تسعة ملايين وخمسمائة الف درهم وفتح بلاغ ضدي وتم اتهامي بعدة تهم منها النصب والاحتيال والتزوير وفي محكمة أول درجه الابتدائية حكمت علي ألمحكمة بالبرائة وتم تأييد الحكم في محكمة الاستئناف وعند أحالت الدعوى لمحكمة التمييز لاحظت تحركات تدعو للشك والريبه لمجلس الشيخ طالب بن صقر القاسمي مدير عام الشرطه في امارة راس الخيمه والذي كنت انا ادير أعماله فيما يخص عمليات بيع وشراء الأسهم وكل ما يخص ذالك بموجب وكاله رسميه مصدقه من الكاتب العدل ومازالت تحت تصرفي سارية المفعول واعرفه جيدا واعلم لماذا اتجهو لمجلسه دون غيره من اصحاب السمو الشيوخ وحدث ما كنت أتوجس منه بان تدخل لغاية في نفسه ومصلحته ألشخصيه بان أرسلهم من خلال العميد جمال الطير للاجتماع مع المستشار حسن بوالروغه عضو هيئة التمييز وتم لهم ما يريدون ونقض الحكم واحيلت الدعوى لهيئه مغايره ومن البرائه وصحة العقود الى اشد العقوبه والغاء صحة العقود.





الاخ الفاضل


لقد وضعت نصب عيني سمعت بلدي الغالي سلطنة عمان وجنحت للسلم وانا صاحب حق وطلبي بسيط احالت الدعوى للمحكمه الاتحاديه العليا التي لا سلطة عليها سوى القانون والحق والعدل للنظر فيها بدلا من محكمة راس الخيمه المحلية ومازلت اسعى للسلم وبعيدا جدا عن التهور ولاكني وبنفس الوقت لا اسمح ولا اقبل ابدا بأي شكل من الاشكال ضياع حقي والوقوف مكتوف الايدي وسوف اسعى داخل الدوله وخارجها وللعالم اجمع الا ان استرد حقي ولاكني تفاحات بافراد من شرطة راس الخيمه وفريق مسعفون امام منزلي حضروا بامر من الشيخ طالب القاسمي لنقلي للسجن المركزي الذي رفض استلامي لحالتي الصحيه وانا الان أتنقل من عشرة ايام بين السجن والمستشفى اما أتنازل عن حقوقي واكذب كل ما قلته في صفحة الظلم والفساد في دولة الامارات ضد ابناء سلطنة عمان واعتذر او أبقى في السجن كل ما استطعت من سرده امامكم لسبب واحد وهو انكم الاحرار الذين لا تخافون بالله لومة لائم في هذه الدوله ولكم الحق بالمعرفة والاطلاع على الحقائق كلها وفي الختام لكم مني السمع والطاعه والسلام الطيب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


علي بن محمد بن خميس البلوشي


رجل اعمال من سلطنة عمان مقيم في راس الخيمة

عامر المقبالي (باحث عن وظيفة أردته الحكومة بغياهب سجن سمائل)




عامر المقبالي (باحث عن وظيفة أردته الحكومة بغياهب سجن سمائل)
الاسم :عامر خميس راشد المقبالي
تاريخ الميلاد:- 7 يناير 1988
الحالة الإجتماعية :- أعزب
المؤهلات الدراسية :الثانوية العامة
العمل :- عمل سابقا بالقطاع الخاص بشركة بمسقط
وعمل بعدها بشركة في صلالة لمدة سنتين براتب لا يتجاوز 150 ريال

عامر المقبالي قصته لن تختلف كثيرا عن قصة خالد البادي, فهو ضحية أخرى من ضحايا يونس الوهيبي.

عامر المقبالي الذي بحث عن العمل وارتضى الغربة بصلالة لمدة سنتين براتب لا يتجاوز ال 150 ريالا عله بذالك يعيل نفسه بدلا من ان يتوسل الناس أعطوه أو منعوه

رأى في شمس السادس والعشرين من فبراير فرصة ليعبر عن سخطه وغضبه عن التهميش والظلم والتوزيع الغير عادل لأموال بلده ورأى شعاع حلمه يداعب بصره في عمان جديدة تحتضنه لا تهمشه,فتواجد بميدان الإصلاح وكان جسده شاهد عيان لم يفارق ذلك الميدان ما وسعه.

كبرياؤه وأنفته لم ترتض أن يغيب صحبه وراء القضبان وتهتك ستائر بيوتهم غصبا وقهرا في اعتقالات ٢٨ مارس ، ورأى ضياع حلمه بالعدالة الاجتماعية , فاسودت الدنيا في وجهه وضاقت عليه الأرض بما رحبت.

شارك في جمعة الغضب ، لكن غضبته لم تحرك ساكنا في إخراج صحبه، بل امتدت له أيادي يونس الوهيبي فغرر به وحاك حباله الشيطانية حول عنقه. واستغل حالة التشتت والغضب التي عمت الشارع بعد الاعتقالات الوحشية فرسم تدبيره,فكان عامر المقبالي هو ضحيتها والقصة معروفة وما زال اسم يونس الوهيبي شاهد عيان متكررا أيضا بين صفحات القضية رقم 85/2011 محكمة الجنايات.

لنكرر من جديد ونصرخ بعلو صوتنا عل أحدا ينتبه:
أين يونس الوهيبي؟ أين العدالة؟ أين المساواة؟ أين القضاء؟ أين الضمير؟ أين التدبر والتفكر والتمحيص يا أهل عمان!!!


موعد تغييبه وإلقاء القبض عليه غير معروف ، سنتان ونصف كان الحكم والجزاء الذي نطق به القضاء ليغيب بدنا من بعد أن كان مغيبا كرامة ورزقا وكفاف عيش, فلله الأمر من قبل ومن بعد.

عامر المقبالي ينتظر كحال كثيرين,,عفوا من السطان ليتصالح مع ماضي التغييب مستشرفا مستقبل المشاركة والعدالة الاجتماعية إن وجدت !!

المبادرة الإنسانية للمطالبة باللإفراج عن معتقلي المظاهرات في سلطنة عُمان

10 فبراير 2012

الثلاثاء، 7 فبراير، 2012

علي البلوشي,, قصة اخرى دامية ترويها السجون الإماراتية.

علي البلوشي,, قصة اخرى دامية ترويها السجون الإماراتية.

لم تكتفي السجون الإماراتية بما حدث لإبراهيم البلوشي "بلوم" الذي سجن لمدة شهر كامل معصب العين يرادى به بين الجداران ليصدم بها, ليتم بعد شهر بقذفه على قارعة الطريق دون توجيه اية تهمة او تحويل ملفه لمحكمة,لنظن ان فصول انتهاك الحقوق انتهى لنفاجئ بقضية قديمة جديدة, بطل فصولها بلوشي اخر ولكن بإسم مختلف "علي", فمن هو؟؟

الاسم علي محمد خميس البلوشي رجل اعمال عماني مقيم في الامارات عاش جانب من طفولته في الكويت بسبب عمل والده هناك ثم عاد والده بالأسرة الكريمة واستقر في راس الخيمة منذ السبعينات ,كل عائلته تقطن الامارات "إخوته واخواته" وبعضهم يحمل جنسية دولة الامارات .

كان يعمل في شرطة رأس الخيمة في قسم مكافحة المخدرات وكان متميز جداً وهو خريج معهد مكافحة الارهاب بفرنسا ومشهود له بالكفائه و انتظم في دورات و ورش عمل في هذا المجال وله العديد من الاعمال المتميزة في مكافحة الجريمة وخصوصا ما يتعلق بالمخدرات ليس على نطاق الامارات بل على مستوى دول مجلس التعاون كذالك .استقال من جهاز الشرطة ليتفرغ للأعمال التجارية والاستثمارات العقارية أسوة بأفراد اسرته ,فأكثرهم رجال اعمال وقد حقق نجاحات متواصلة في الاستثمار العقاري الى ان حدثت قصة قضيته التي تفاصيلها كالتالي:

قصته تعود إلى عام 2009م يومها تعاقد على شراء خمسة مزارع من مواطني دولة الأمارات بمبلغ تسعة ملايين وخمسمائة ألف درهم بواقع مليون وتسعمائة ألف درهم لكل مزرعة, وبعد أبرام العقود وتوقيعها من قبل البائعين واستلامهم المبالغ وتوقيعهم على العقود وتسلم المشتري "علي البلوشي" الملكيات والمخططات الاصلية وإقرار وتعهد مصدق من الكاتب العدل وصور جوازات سفرهم ومطابقة التوقيع الموجود على جواز السفر بالتوقيع الموجود على العقد الذي وقع والتعهد من قبل البائعين بإخلاء المزارع خلال أربعة أشهر حتى يكتشف المشتري " علي البلوشي" أنه تعرض لعملية نصب واحتيال.

وبدلا من أن يتقدم علي البلوشي " المشتري" بشكوى ,قام بتوجيه إنذار عدلي من خلال محكمة رأس الخمية, بينما قام المشترون الخمسة بعد استلامهم للإنذار بخمسة عشر يوما بالتقدم بشكوى في الشرطة وأحيلت القضية للمحكمة.

امام القضاء في إمارة رأس الخيمة بدولة الأمارات العربية المتحدة تشكك علي البلوشي عندما تم أحالت الدعوى أمام القاضي علي الشويهي, فتقدم برفع دعوى رد القاضي من النظر فالدعوى وحكمت المحكمه برفض الطلب إلا أن القاضي تنحى عن النظر بالدعوى حتى لا يتقدم علي بدعوى ضده أمام التفتيش القضائي السعودي حيث انه معار من السعوديه ,وبعد كل تلك المحاولات أحيلت الدعوى أمام دائرة أخرى وتداولت المحكمه القضية لمدة سنه كاملة وحكمت بعد ذالك ببراءة علي البلوشي من جميع التهم الموجه له وأقرت بصحة العقود المبرمة.وتم تأيد هذا الحكم في محكمة الاستئناف ,ومن ثم احيلت الدعوى امام محكمة التمييز وهنا بدأت مأساة علي, حيث اتجه القضاء للمشتريين الإماراتين ومال ميزان العدل لمواطني دولة الامارات ضد ابن عمان المغترب في ارضهم وتدخل مدير عام شرطة راس الخيمة الشيخ طالب بن صقر القاسمي لغاية في نفسه وتربح ومصلحه شخصيه سيكسبها إن تم الغاء الحكم وإلغاء صحت العقود ونفاذها .

وبعد تدخل مدير عام شرطة راس الخيمة وتواطأ المستشار احمد الخاطري رئيس المحكمه الذي على صلة قرابة بالشيخ طالب القاسمي والدليل ارسال الاطراف الاخرى للاجتماع مع المستشار حسن بو الروغه عضو هيئة التمييز التي تنظر الدعوى ولم أبلغ المغترب العماني علي البلوشي رئيس المحكمه عن هذه الاجتماعات فاخبره رادا عليه مرهبا اياه انه حضر ايضا ضباط من مكتب وزير الداخليه سمو الشيخ سيف بن زايد للاستفسار من قاضي محكمة اول درجه عن هذه القضية.

وبعد ذالك صدر حكم محكمة التمييز والذي جاء بحيثياته ماهو ليس من اختصاص محكمة التمييز الا وهو موضوع الدعوى, فالمعروف قانونا ان محكمة التمييز هي محكمة قانون وليست محكمة موضوع ولكنها لم ترى ما قد تستند اليه لنقض الحكم قانونا فلجأت لموضوع القضية وإعادة الدعوى للشهود والذين هم بنفس الوقت البائعين للمزارع الخمسه (الاربعه شهود القضية والخامس هو الشاكي ) وأيضا حكمت بان ينظر في القضية هيئه مغايرة وفعلا تم تشكيل هيئه وبناء على ما جاءها من تعليمات الغت حكم البراءة وألغت صحة العقود وحكمت بأشد العقوبة الا وهي إلغاء صحة العقود التي اقر البائعين بها امام النيابة العامة.

منذ صدور حكم التمييز الى هذه اللحظه طرق المغترب علي البلوشي كل الابواب بما فيها الاعلام الغربي وهيئات حقوق الانسان ومنظمة هيومن رايتس ووتش بالولايات المتحدة ومنظمة العفو الدوليه و الاعلام في الولايات المتحدة الامريكيه والمملكة المتحدة لنشر هذه القضية وقدم كل المستندات التي تدل على صحة كلامه وفساد القضاء ووزارة الداخليه بإمارة راس الخيمة ومدير عام الشرطه ومازال يسعى الى آخر يوم وآخر لحظه ليسترد حقه المسلوب وهو متيقن انه سوف يسترده بإذن الله سبحانه وتعالى.

بالرغم من حالته الصحية وكونه طريح فراش المرض حيث تعرض لحادث سيارة نتيجة إصابته بغيبوبة السكر وهبوط في الضغط وهو يقود سيارته بتاريخ 19/9/2009 ونتج عن الحادث كسر تفتتي بالساق اليسرى تم تثبيته بصفيحه طبية وكسر بالفقرات L2وL4وT12في العامود الفقري ولم تمضى أيام قلائل حتى ظهرت عليه بوادر الازمه القلبيه وتلقى العلاج عنها.



السبت، 4 فبراير، 2012

الناشطة حبيبة الهنائي و المحامي يعقوب الحارثي..لا يكفي أن نقول شكرا لكما




قامت الناشطة حبيبة الهنائي مع لمحامي يعقوب الحارثي في يوم ٢ فبراير ٢٠١٢ بزيارة كريمة لدعم جهود الشباب القائمين على مبادرة الإفراج عن المعتقلين في صحار. المحطة الاولى كانت بيت الناشط حسن البشام في منطقة الطريف التي احتضنت ورشة المشغولات الحرفية التي أسسها الشباب لدعم أسر المعتقلين . حيث قامت الأستاذة مشكورة بشراء جذع من النخيل مصنوع بشكل طاولة كبادرة طيبة لدعم المبادرة ..

ثم توجه الناشطان بعد ذلك الى بيت المعتقل الشيزاوي في منطقة عمق حيث قابلوا والدة المعتقل وأجروا معها حوار قصيرا تعرضوا فيه لظروف الاعتقال والحالة الصحية السيئة التي تعاني منها الأم المكلومة لفقد ولدها .. ووقفوا على الظروف المعيشية الصعبة التي تمر بها هذه الاسرة الفقيرة..

ثم توجه الناشطان بعد ذلك الى بيت خالد خايف البلوشي ، حيث قابلوا والدي المعتقل وإخوانه بالاضافة الى زوجة المعتقل. حيث عرضوا عليهم كامل ما حدث لولدهم المعتقل والظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها الأسرة الكبيرة التي يحتضنها بيتهم الصغير وعددهم ١٦ فرد ..

بعد ذلك غادر الناشطان ولاية صحار محفوفين برعاية الله ودعوات أمهات المعتقلين وذويهم

لا يكفي أن نقول شكرا لهذين الإنسانين حيث يمثلان عمان بكامل خصوصيتها الفعلية وليس مجرد شعارات جوفاء وتشدق لفظي

بارك الله فيكما وفي كل من يسعى لنصرة الحق ومساندة إخوته في حضورهم وغيابهم

عمان ونحن نفتخر بكم إخوة عمانيين مخلصين

كنا نتمنى أن يكون النظر في خلفيات المعتقلين الاجتماعية ومراعاة أسرهم بين اهتمامات حكومتنا

لكن ما نتمنى كثير ووزارتنا تنشغل بكثير ليس من بينه إنسان عمان

اقتربوا من أهالي المعتقلين يا إخوتنا ممن تتداولون كلاما يلوكه الظالمون لتصعيد الوهم

اقتربوا منهم فإن كنتم تعتقدون أن أولئك مجرمين لأنهم طالبوا لكم ولعمان بغد أفضل فليس أهلهم كذلك لأنهم لا يملكون إلا دموعهم وحساب ليالي غياب أبنائهم في حين تحسبون أنتم ما تغير من قليل مما طالب به أولئك وغيرهم

المبادرة الإنسانية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي المظاهرات في سلطنة عمان
4 فبراير 2012

خالد سعيد حميد البادي (حرس المراكز التجارية فكان أن كافأته الدولة بسنتين ونصف سجنا)



خالد سعيد حميد البادي (حرس المراكز التجارية فكان أن كافأته الدولة بسنتين ونصف سجنا)

الاسم خالد سعيد حميد البادي
تاريخ الميلاد: 21 أغسطس 1987
الحالة الاجتماعية: متزوج ولديه ولد اسمه سعيد
الاقامة :صحم مجز الصغرى
المؤهلات الدراسية: الثانوية العامة
خالد البادي قصته لن تختلف كثيرا عن قصة خالد العلوي, فهو ضحية اخرى من ضحايا يونس الوهيبي.

خالد البادي تواجد في ميدان الإصلاح مشاركا ومنظما وساهرا وخادما للجميع, وجد في الميدان حلمه الذي ضيعته سنوات الإقصاء والفساد ، ظن خالد أنه سيلمس بعض أحلامه في عدالة المجتمع إن تظاهر بالميدان, لذا لم تعرف رجله سوى ميدان الإصلاح طريقا ولم يجد قلبه ولا عقله سوى مدى الإصلاح رفيقا وصاحبا.

ساءه ما حدث من اشتعال للنيران فحرس مع من معه المراكز التجارية وذاد عنها, سنتر بوينت وغيرها تشهد على رجولته اللا متناهية.

هذه الرجولة التي حركته لما غدر بصحبه بعد اعتقالات ٢٨ مارس الرهيبة، صدمه ما أصاب صحبه بعد أن نكلت بهم أيادي الأمن وألقت بهم في غياهب السجون ظلما وعدوانا ، فرأى ذلك الحلم الجميل الذي عاش من أجله يكاد يتبخر, فاسودت الدنيا في وجهه وضاقت عليه الارض بما رحبت.

شارك في جمعة الغضب ، لكن غضبته لم تحرك ساكنا في اخراج صحبه، فامتدت له أيادي يونس الوهيبي فغرر به وحاك حباله الشيطانية حول عنقه. واستغل حالة التشتت والغضب التي أعمت الشارع بعد الاعتقالات الوحشية فرسم تدبيره,فكان خالد البادي هو الضحية والقصة معروفة واسم يونس الوهيبي شاهد عيان بين صفحات القضية رقم 85/2011 محكمة الجنايات.

لنكرر من جديد ونصرخ بأعلى صوتنا علّ احدا ينتبه فيجد سر اختفاء بعض الأسماء من مدبري مكائد القرابين :

أين يونس الوهيبي؟ أين العدالة؟ أين المساواة ؟ أين القضاء؟ أين الضمير؟ أين التدبر والتفكر والتمحيص يا أهل عمان!!!


6 أبريل 2011 كان موعد التغييب وإلقاء القبض، ومن ذلك اليوم شمس الحرية غابت عنه ونسيم العدالة حجب عنه، سنتان ونصف كان الحكم والجزاء.

ما نال خالد البادي من عمان انه عمل سابقا كسائق شاحنة بالعبور لنقل البضائع الى دول مجلس التعاون الخليجي رغم ذلك تحمل الأعباء باحثا عن لقمة عيشه وعن حياة كريمة لابنه سعيد عله يعيله ويكفيه ذل الحاجة وصعوبة الحياة في عالم البقاء به لمن يسرق وينصب ويخون وطنه , من يكفي الان ابنه سعيد ذل الحاجة في ظل حكومة تتذكر عقاب الفقير فقط ولا تتذكر أن تعيل أسرته لا قبل ولا بعد ولا يعنيها أن تسأل عن ذلك ؟؟؟؟

نرجو ان لا يتأخر عفو سلطان البلاد,وأن لا تظل الجروح نازفة!!!

ونرجو ممن يتشدقون بخصوصية المجتمع من إخوتنا العمانيين أن يقولوا كلمة حق أو فليصمتوا عن نصرة الباطل فلا أقبح من الظلم إلا الإطراء عليه

لن نيأس من المطالبة بحريتكم يا خالد ولا من انتظار خروجكم بإذن الله

المبادرة الإنسانية للمطالبة باللإفراج عن معتقلي المظاهرات في سلطنة عُمان


4 فبراير 2012

التوضيح الكامل عن الاضراب معتقلي المظاهرات في عمان




كثر اللغط في بعض المواقع عن حقيقة الإضراب وكأنهم يريدون الرجوع بنا إلى نقطة الصفر من حيث إنكار إضراب أحرار السجون، المبادرة تلتزم بالتوضيح لتزيل الغبش عن هذا الموضوع فيما يلي :


١- الإضراب ابتدأ منذ تاريخ ١٥ ديسمبر ٢٠١١، وشارك فيه حوالي الستين شخصا، الحنظولي والغيثي والبادي المبادرة لم تذكر مطلقا انهم كانوا من ضمن المضربين.

٢- المستمرون في الإضراب كما ذكرت المبادرة ثلاثة وعشرين شخصا، المبادرة لم تذكر مطلقا بان الحنظولي والبادي والغيثي كانوا من ضمن المضربين.

٣- مصادر المبادرة تشير ان خالد الحنظولي اضرب مع الأخوة المضربين بشكل رمزي لأيام معدودة فقط، فيما الغيثي والبادي المبادرة لم يصلها ان كانوا اضربوا بصفة رمزية ام لا.

٤- المبادرة عرفت بثمانية من المضربين ولم تبتدئ بالتعريف عن الحنظولي او البادي او الغيثي مع ان المبادرة تملك كما هائلا من المعلومات عنهم وارشيفا مصورا لهم مما يثبت ان المبادرة لم تكن بصدد التعريف بهم كمضربين.

٥- المبادرة نشرت في صفحتها قبل الاختراق اسماء وقضايا ومدة عقوبة المضربين عن الطعام وستنشرها من جديد لتعتبر مصدرا يعاد اليه.

٦- المبادرة لم تلتفت ولن تلتفت من جديد لمن يشكك بحقيقة الإضراب التي أكدها كثيرون وتستغرب العودة الى هذا المربع بدلا عن العمل لحل هذه القضية ودفع الجهود الشعبية والرسمية لإغلاق ملف هذه القضية.

وأخيرا وليس آخرا

إخوتنا في عمان مهما اختلفت آراؤنا وتعددت نتمنى أن لا تتجاهلوا إنسانية إخوانكم بإنكار إنسانيتكم في ظلمكم لهم وأنتم تعلمون فإن لم تعلموا فإننا نرحب بأسئلتكم إن أردتم إصلاحا ، أما إن كان هدفكم تأكيد الظلم وتوريط إخوتكم بقمعهم واتخاذهم قرابين لفساد متراكم منذ عقود فقد اخترتم لأنفسكم ما تضعون في ميزانكم من أعمال والأمر لله من قبل ومن بعد

نسأل الله فرجا قريبا وعودة آمنة لإخوتنا في السجون

المبادرة الإنسانية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي المظاهرات في سلطنة عمان

3 فبراير 2012

بيان تعليق الإضراب عن الطعام من قبل المضربين بسجن سمائل

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَلا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)

بيان تعليق الإضراب عن الطعام من قبل المضربين بسجن سمائل

اجتمع اليوم الثلاثاء 7 ربيع الأول 1433هـ الموافق 31 من يناير 2012م, مجموعة من الأهالي والنشطاء المعنيين بقضية الإضراب في السجن المركزي بسمائل وعشرة من المعتقلين يمثلون المضربين الثلاثة والعشرين بإدارة السجن المركزي بسمائل, وتم خلال هذا الاجتماع مناقشة جميع المسائل المتعلقة بأحوال المضربين وطريقة التعامل معهم والتجاوزات الحاصلة وتم كذالك مناقشة ما تم إنجازه في سبيل إيجاد حل لقضيتهم .

في اليوم السادس والاربعين منذ بدء الاضراب , وبناءا على ما تقدم فقد تم الاتفاق على تعليق الإضراب عن الطعام كبادرة حسن نية من قبل المضربين مع التأكيد على ضمان عدم عودة التجاوزات الغيرأنسانية بحقهم. والمضربين عن الطعام يؤكدون ان الابواب التي طرقت ابتداء من لجنة حقوق الإنسان مرورا بالمفتش العام وانتهاء برئيس مكتب جهاز الأمن تتحمل مسوؤلية تسليم رسالة العفو إلى سلطان البلاد . كما شدد المعتقلون على ان الأمل كبير في صفح الاب الحنون جلالة السلطان قابوس , وكلهم ثقة أنه لن يدخر جهدا في طي صفحة المعاناة التي يمر بها ابناءه المعتقلين وعائلاتهم.

والله من وراء القصد.

حرر بتاريخ 7 ربيع الأول 1433هـ الموافق 31 من يناير 2012م.
بواسطة المضربين عن الطعام.

تسلم نسخة إلى:
· مكتب المفتش العام
· لجنة حقوق الإنسان العمانية
· الصحافة المحلية
· موقع المبادرة الإنسانية.

خالد العلوي (مسافات الطريق لم تضنيه وميدان الإصلاح شاهد عليه)



خالد العلوي (مسافات الطريق لم تضنيه وميدان الإصلاح شاهد عليه)

الاسم :- خالد بن حمود بن حمدان العلوي
تاريخ الميلاد:- 2 أغسطس 1983 م
الإقامة :- صحم – مجز الصغرى
الحالة الإجتماعية :- أعزب
المؤهلات الدراسية الثانوية العامة
الهوايات :- كرة القدم ومتابعتها
العمل :- دولة الامارات العربية المتحدة (شرطة أبوظبي)
المتهم بالقضية رقم 85/2011 محكمة الجنايات
ورقم 41/ق/2011 تحريات الباطنة

نعرج اليوم للتعريف بالمضرب الثامن عن الطعام: خالد العلوي ضحية آخرى من ضحايا يونس الوهيبي.

خالد شاب بأحلام بسيطه خنقها الفساد المسشري حتى تضائلت الى مجرد الحصول على وظيفة يستر بها نفسه وعائلتة، فتنكرت له الحياة ولفظته دولته، ،فشد الرحال مغتربا إلى الإمارات بكل همه وعزيمه فيما حب الوطن وعزته لم يفارقه ولو لبرهة من زمان.

لكن ما ان اشرقت شمس الحرية في عمان حتى عاد اليه الشوق القديم لهذه الارض . فميدان الإصلاح شاهد على تواجده و بزوغ نجمه كلما عادت به الخطى إلى بلده عمان، فآثر أن يقضي اجازته بين ربوع المعتصمين في ميدان الإصلاح حالما بعمان أفضل ,مسافة الطريق التي كان يقطعها يوميا لم تضنيه ولم تفل عزيمته لمشاركة اخوانه في صنع مستقبل افضل.

بعد اعتقالات ٢٨ مارس الرهيبه، صدمة ما أصاب صحبه بعد أن نكلت بهم أيادي زبانية الامن، وإلقت بهم في غياهب السجون ظلما وعدوانا ، فرأى ذلك الحلم الجميل الذي عاش من اجله يكاد يتبخر. فاسودت الدنيا في وجهة وضاقت عليه الارض بما رحبت.

شارك في جمعة الغضب الداميه، لكن غضبته لم تحرك ساكنا في اخراج صحبه، فامتدت له أيادي الحيه الرقطاء يونس الوهيبي فغرر به وحاك حباله الشيطانية حول عنقه. واستغل حاله التشتت والغضب التي عمت الشارع بعد الاعتقالات الوحشية فرسم تدبيرا جهنما بالتعاون مع من جندوه. فكان خالد هو ضحيتها والقصة معروفة وأسم يونس الوهيبي شاهد عيان بين صفحات القضية رقم 85/2011 محكمة الجنايات.

فأين يونس الوهيبي؟ أين العدالة؟ أين المساواه؟ أين القضاء؟ أين الضمير؟ أين التدبر والتفكر والتمحيص يا أهل عمان؟


7 أبريل 2011 كان موعد التغييب وإلقاء القبض، ومن ذالك اليوم شمس الحرية غابت عنه ونسيم العدالة حجبت عنه، سنتان ونصف كان الحكم والجزاء.

التعريف بملف يونس الوهيبي سينشر بالتفصيل بعد التعريف بأحرار القضية, فإلى متى سنظل صاميتن عاكفين عن الحديث فأقل المعروف دعوة صادقة لهؤلاء المضربين في السجون.

صحيفة الزمن تواصل متابعتها لقضية الإضراب



صحيفة الزمن تواصل متابعتها لقضية الإضراب التزاما منها بخط متابعة ما يشغل الرأي العام العماني

http://www.azzamn.org/news_details.php?id=58459&dt&st=published

منحى جديد في قضية إضراب نزلاء السجن المركزي

مواطنون ينقلون رسالة أهالي المعتقلين لــ"المفتش العام"

كتب ــ زاهر العبري:
تواصلت تداعيات قضية الاضراب عن الطعام في السجن المركزي بسمائل، التي ينفذها نحو 23 نزيلا من المدانين في الأحداث التي شهدتها ولاية صحار العام الماضي، حيث التقى صباح أمس الفريق حسن بن محسن الشرقي المفتش العام للشرطة والجمارك عددا من المواطنين من بينهم عضوا مجلس الشورى ممثلا ولايتي صحار ولوى وذلك لتباحث القضية التي دخلت شهرها الثاني، وحمل الأهالي المفتش العام نقل رسالة إلى جلالة السلطان المعظم يطالبون فيها بالعفو عن أبنائهم.
وقال اسماعيل المقبالي وهو أحد الحضور الخمسة في اللقاء: "إن الحديث تركز على الإضراب وسوء التغذية التي يعاني منها النزلاء، كذلك المعاملة غير الجيدة التي قوبلوا بها أثناء فترة الإضراب".
وأضاف المقبالي في حديث لــ "الزمن" ان اللقاء الذي دار في مكتب الفريق حسن الشريقي بقيادة القرم تضمن أيضا نقاشا حول طرق اعتقال المدانين، كذلك تأخر المحكمة العليا النظر في قضيتهم، وتطرق الحديث أيضا إلى "التعذيب" الذي يتعرض له بعض النزلاء".
وأكد اسماعيل المقبالي الذي كان "معتقلا" في نفس الأحداث وأفرج عنه في وقت سابق، أن المفتش العام كان متجاوبا وأتاح للجميع فرصة النقاش في شتى الأمور ووعد بالنظر في الأمور المطروحة".
وكان المحامي يعقوب الحارثي قال في تصريح سابق أن السجين مهما كان فعله يجب أن تحترم انسانيته ويجب فتح تحقيق في وفاة أي نزيل كان" وذلك بعد تسجيل وفاتين قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إنها لمتعاطي مخدرات، بينما أكد نزلاء في تسجيل صوتي لــ "الزمن" وجود ما أسموه "تجاوزات"، مطالبين الجهات المختصة بضرورة تكثيف زياراتهم والاطلاع على "حقائق التعذيب" في مراكز الإيواء التابعة للسجن المركزي

ملخص اجتماع اليوم الاثنين 2012-01-22

تؤكد المبادرة دائما حرصها على التعاون ومد يد الحوار والتفاهم مع كل يد ممتدة سعيا لإطلاق سراح المعتقلين في السجون من إخوتنا

وفي سياق هذا السعي تنشر المبادرة ملخص اجتماع اليوم

اليوم: الاثنين 2012-01-22

الوقت:من الساعة العاشرة والنصف صباحا الى الثانية عشر ظهرا

الحضور:في الجانب الرسمي المفتش العام ورئيس اللجنة القانونية

في الجانب المدني عضوي مجلس الشورى وثلاثة من ذوي المضربين والنشطاء .

الموضوع : إضراب احرار السجون في السجن المركزي بسمائل.

افتتح اللقاء بالتعريف بين ممثلي المضربين والمفتش العام ,كان الهدف هو التباحث حول السبل الكفيلة لإنهاء هذه المعاناة الانسانية التي لا تليق بسمعة حقوق الانسان لسلطنة عمان. ثم تم التطرق الى الاضراب الذي بدأ منذ 15 ديسمبر 2011. وانه كان لدوافع تتعلق بظروف عديدة تظافرت جميعا حتى انفجرت على شكل اضراب عن الطعام كوسيلة اخيره للفت انتباه السلطات الى معاناة المضربين . وتلخصت أهم محاور النقاش في الاتي:

· التغذية السيئة في السجون.

· المعاملة السيئة من قبل بعض القائمين على السجن خلال الاضراب وما صاحبها من عنف على المضربين.

· تجاهل موضوع الاضراب , وتم التطرق الى الرسالة التي وجهت باسم أهالي المعتقلين الى مكتب معالية بتاريخ 20 ديسمبر 2011 واستلمها الحرس القائمون على بوابة القيادة العامة للشرطة ورفضوا التوقيع على الاستلام. ( تبين لاحقا ان الرسالة لم تسلم الى المفتش)

· تظلم المعتقلين على خلفية الاعتصامات من تأخر البت في الطعون المقدمة امام المحكمة العليا التي مرت عليها شهور عديده بدون ان يحرك فيها ساكنا.

· تأكيد الرغبة على ضرورة غلق ملف معتقلي الاعتصام والتركيز نحو الاستحقاقات الوطنية القادمة والتفرغ لدفع عجلة التنمية

· ضرورة نزع فتيل أزمة المعتقلين واعتبارها مدخل توافق نحو فتح صفحات جديدة وليس قضية فرقة وتشرذم.

· ذكر الحالة الاجتماعية الصعبة التي يمر بها المعتقلون وذويهم فقد تم طرد العديد منهم من وظائفهم وتراكمت عليهم الديون وفقدت عائلاتهم المعيل والناصر وهي التي كانت تعيش على النزر اليسير التي كان يكتسبه المعتقلون سابقا.

أهم ما ورد على لسان المفتش العام.

· تشكيل لجنة للبت بالنظر في مسألة الطعام والشراب.

· وعد بتوفير سبل تواصل أكبر للمضربين مع العالم الخارجي.

· النظر في أمر الانتهاكات ومتابعتها.

· السعي من معاليه لدى سلطان البلاد للإفراج عن المعتقلين وحل قضيتهم.



وفي الختام تم تسليم رسالة العفو الى معاليه ليتفضل مشكورا بإيصالها الى السلطان قابوس شخصيا , مع وعد بانه لن يدخر جهدا لنقل هذه المطالب الى المقام السامي والتعاون مع باقي الجهات الحكومية لتخفيف معاناة المعتقلين .



النظرة العامة للقاء:

بشكل عام كان المفتش ودودا واستقبل الإخوة بكل رحابة صدر واستمع مطولا لكل ما عرض وعلق على بعضها واكد سعيه الدؤوب لتطوير أداء جهاز الشرطة .

تتمنى المبادرة وجميع المتضامنين معها أن لا تصل هذه الخطوة لطريق مسدود وكلنا أمل في ذلك مؤكدين بقاء المبادرة وجهودها حتى نيل حرية إخوتنا


حصريا للمبادرة الإنسانية

22/1/2011

تتابع الصحف نقلها لخبر الإضراب



الحياة اللندنية تنقل خبر الإضراب وجهود المبادرات لإطلاق سراح المعتقلين



تتابع الصحف الخارجية نقلها لخبر الإضراب ورغم أن الناقل هذه المرة هو صحفي عماني إلا أنه كما يبدو فضّل النقل البحت دون إبداء رأي في الموضوع

لا بأس ، لن تستغرب المبادرة ذلك وشكرا لمجرد النقل بعد أن نقلت صحف خارجية ومحلية خبر الإضراب وجهود المبادرة

تضع المبادرة وصلة للخبر بصحيفة الحياة اللندنية


http://international.daralhayat.com/internationalarticle/352976






صحف الكترونية تتضامن وتنقل الخبر

شكرا لصحيفة الفلق الإلكترونية على نقل الخبر

تجد المبادرة أن طريقة الفلق في نقل الخبر هي أقرب ما يمكن للحقيقة التي أرادت باقي الصحف تعميتهما أو تلخيصها في كلمتي "تخريب وعقاب "

شكرا للفلق وللقائمين عليها

تأمل المبادرة بتضامن الجميع أن تصل جهود الجميع قريبا لأذن صاغية وقلب عاقل وتوجيه استيعابي أكثر مما هو قمعي عقابي

لن نتوقف حتى نصل لوحدة شعبية تتمثل في قراءة شاملة للحدث دون تهميش أو تزييف للحقائق

بغيتنا حرية إخوتنا جميعهم

وأنتم جميعا معنا

http://alfalq.com/archives/3170

21 يناير 2012


تسليم رسالة رسمية الى سلطان البلاد عبر اللجنة حقوق الانسان من أجل النظر بأمر الإفراج عنهم




قام أحرار السجون يوم الأربعاء بحوالي الساعة الواحدة ظهرا بتسليم رسالة رسمية الى سلطان البلاد عبر لجنة حقوق الانسان من أجل النظر بأمر الإفراج عنهم، المبادرة تملك نسخة من هذه الرسالة ولكنها تعتذر عن عدم نشرها.

تؤكد المبادرة أن الحل عبر هذه الرسالة هو أفضل وأقصر الطرق لحل قضية المعتقلين حسب طلب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وموافقة إخوتنا من الأسرى ، وضع المعتقلون ثقتهم بأن اللجنة ستقوم بدورها بإيصال الرسالة الى السلطان قابوس وكلنا امل في استجابته لإطلاق سراح إخوتنا الذين ضُيّق عليهم وعلى أصواتهم وأرزاقهم فأرادوا إيصال أصواتهم بأي وسيلة كانت ، وإن كان عفو السلطان قابوس قد شمل الأباعد من خارج عمان ومن العمانيين ممن لا عذر لهم فهو لهؤلاء الذين نجد لهم ألف عذر أولى .


هذا والمبادرة مستمرة في جهودها مع انتظار رد اللجنة على هذه الخطوة ونتيجتها التي نأمل أن يتم خلالها استيعاب كل ظروف العام الماضي وما قبله من مسببات أدت لما نعرف من غضب وحراك جمعي بطرق مختلفة .



المبادرة الإنسانية
20/1/2012

المبادرة الإنسانية تتقدم بالشكر لكل الجهات الإعلامية المحلية في عمان

المبادرة الإنسانية تتقدم بالشكر لكل الجهات الإعلامية المحلية في سلطنة عمان التي بدأت وإن متأخرة في تسليط الضوء على هذه القضية الإنسانية وتتمنى أن تكون هذه بادرة خير وحوار مشترك بين المؤسسة والفرد

كما نتمنى أن تتسع مساحة الحوار المجتمعي كي نتمكن جميعا من المساهمة في التنمية الإنسانية أولا ثم العمرانية بالمشاركة لا بالاستقبال وحده دون أن نملك حق النقد أو التغيير

وإننا إذ نشكر الصحف والإذاعة والتلفزيون واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ( رغم كل شيء ) لنتقدم كذلك لكل الإخوة المحامين والصحفيين والكتاب والنشطاء المتضامنين مع الإنسان العماني وحقه في التعبير أولا ثم في العدالة والمساواة وفي صون كرامته الإنسانية مهما كانت الظروف

وتؤكد المبادرة ككل مرة على ضرورة استيعاب الجهات الحكومية للفترة الماضية من تاريخ البلاد بالحوار والقراءة الواعية المتأملة لا بالقمع والتنكيل

كل الجهات وخصوصا الحكومية صدرت عنها الكثير من الأخطاء المتراكمة لذلك فليس من العدل أن تتم معاقبة الجهة المستقبلة كل أخطأء المؤسسة في حين تتابع المؤسسات أخطاءها بالشكل نفسه

ما حدث كان سببه قمع أصوات الناس وتضليل الحقائق ونقل صورة وهمية عن الواقع وتراكمات حاجته للتغيير

معا لعمان آمنة مطمئنة

المبادرة الإنسانية لل
مطالبة باللإفراج عن معتقلي المظاهرات في سلطنة عُمان



18 فبراير 2012