الخميس، 6 سبتمبر، 2012

محمد الفزاري ينشر ماكتبه بحرقة أثناء فترة إعتقاله



محمد الفزاري ينشر ماكتبه بحرقة أثناء فترة إعتقاله: "صرخة من وراء القضبان" :

عُسفان في مواجهة إنسان

كانت الساعة تشير إلى الواحدة بعد الظهر بتوقيت دولة اتحاد القطبان عندما قرر عُسفان الغدر بإنسان، فرغم أنهما كانا أخوان قد جمعهما وطن واحد وع
قيدة واحدة ولغة واحدة وتاريخ واحد، قبل أن يهاجرا إلى دولة اتحاد القطبان، إذ بعُسفان قبل يوم واحد من يوم الغدر يتنكر لإنسان معلنا انتهاء عهد الأخوة بينهما، وأنه- أي عٌسفان- سيسعى بكل ما أوتي من قوة وبأس منحتها له سلطات دولة اتحاد القطبان أن يفتك بإنسان بعد أن يعتقله وهو في طريقه إلى المسجد لأداء صلاة الجماعة ويريه ويلات التعذيب والزنازين الانفرادية والسجون، ليقدمه لاحقا بعد أن يصبح جثه هامدة لعتالة المحكمة، هكذا يسمى هذا النوع من المحاكم في الدولة القطبانية، لشدة ما يتحمله القضاة بها من جهد لاختراق الحق (اختراق هي باللغة القطبانية ومعناها إحقاق). ومن أجل التوضيح فقط فإن القضاة في ذلك النوع من المحاكم هم على ضربين، يطلق على الضرب الأول منهم "قاضي إدعاء الشؤم القطباني" والضرب الثاني ويسمى "قاضي الدجل القطباني" وتعني كلمتا "الشؤم" و"الدجل" باللغة القطبانية "العدل" و "العدالة" على "التوازي" !

وبعد مرور حقبة من الزمن على انسان بين الزنازين المختلفة، وبعد أن أذيق كل ألوان التعذيب وبعد أن أصبح جثة هامدة، وجهت إليه عدة تهم، جاء في بيانها: محاولته التململ في قالبه الجليدي، ذلك القالب الذي يتكون عادة حول أي مخلوق يعيش على أراضي الدولة القطبانية، وذلك بفعل عامل الطقس البارد جدا هناك، وتلك الحركة حدثت بسبب حلم أتاه في ليلة من الليالي رأى فيه أنه يمشي كالبشر بدون قالبه الجليدي فتحرك قليلا وسرعان ما أفاق ليتسمر كما كان. كذلك اقترف فعلا مؤثما عندما حاول أن يتنفس من خلال ثقوب ظهرت في قالبه الجليدي، حيث أنه يجرم من يقوم بذلك وفقا للقوانين السارية في دولة اتحاد القطبان. كما ضبط أيضا متلبسا يكلم صديق له عن استشراء الفساد في كل شبر من وطنه، وعن قضايا فساد مشهورة في الدولة القطبانية، ضاربا عرض الحائط بقانون خرق حرية التعبير، و"خرق" هذه تعني "حق" في اللغة القطبانية.

ومعروف عن دولة اتحاد القطبان استقلالية إدعاء الشؤم بها، وكذلك استقلالية قاضي الدجل، وفقا لقانون فصل السَلـَطات- وتعني "السُلـُطات في لغة البشر" حتى أن "جهاز الأمس القطباني" وهو جهاز الرقابة على استقلالية القضاء بالدولة، وهو كذلك في العادة يكون الخصم في هذا النوع من القضايا. هذا الجهاز، ولكي يتمكن من أداء مهامه تلك على الوجه الأكمل، يستخدم أجهزة غاية في التقنية لاكتشاف أي خلل قد ينافي الاستقلالية المطلوبة. فوفقا لهذه التقنية، يوضع على خصر كل قاض من القضاة المنوط بهم النظر في مثل هذه القضايا جهاز يحرك عن بعد من خلال ما يسمى ب "روموت كنترول الاستقلالية" كأسلوب تحوطي فيما لو تجرأ أي قاض منهم وخالف التعليمات الصادرة من جهاز "الأمس" القطباني، لضمان عدم انتهاك استقلالية القضاء القطباني.

نعم نجح عُسفان في تنفيذ ما خطط له ضد إنسان ، وبسبب كل ما ذكر من مظاهر العدل والاستقلالية واحترام لحقوق إنسان، وجد إنسان نفسة يصرخ من وراء القضبان:

وقفت ببابك يا سيدي
أشكو إليك وكلّي ألم
وطني جريح ينادي الرجال
ينادي ينادي، من للظلم!
ما بال أهلي يُغرَّر بهم
وشرذمة تستبيح القيم
تسرح تمرح دون عقاب
وثلة حق ضحايا التهم
زنازين خبث يُبيح الإثم
يصادر حقوقي فأين الهمم
الم تأت بعد سنون الرشاد!
الم يأن للفاسدين الندم
* * *
وقفت ببابك يا سيدي
وتعلم أني أسير الأضِم
فما كان جرمي سوى صرخة
تعالت توالت تدق الظُلم
أيُطلـَق جمعٌ يروم الضلال
يَعِيثُ الفساد يُبيح الإثم
ويُحبَسُ جيل الفدى والقِيَم
تُغيّبُ عنه خصال الكرم
يُشَهر به في جميع الأمم
جهارا نهارا لكسب النِّقـَم
أرادوه كيدا أبته الأمم
فصار حديثا حُكمَ الهَكِم
أقول وأقصد قاضِي الدجل
ومن قبله إدعاءُ الشؤم
تَكَفّل ربي بكل أثيم
فويلٌ لكم من إلهٍ حَكـَم
الم يُنذرِ الناسَ كيدي متين
فكيدوا فإني على من ظَلـَم
رويدك رويدك تُناطِح إله
عزيزعظيم قديم القدم
* * *
أقول لمن ظن منا انكسار
ألا هل علمتم ذاك وهم!
الم تسمعوا الساق تستصرخ
تنادي أن اثبت يا مِعصم
فتلك القيود تُرِيع الخُوَر
وإنا سَنَثبُت رغم الأَثِم
صلاتي تساءَلُ ماذا جَنَيت
مزاميرُ إبليس مني عدم
فكيف تزُجُّ بما ليس لي
فقلت بربي أليس الرَخَم
تَطُنُّ بسمعي موسيقهم
ليلا نهارا وحتى الصمَم
أقول أصلي فهل تهدأون
يُدِيرون رَفعاً مذياعهم
ترد عرفنا، فأين الطُهُر
تَوَجَّه لربي هيا اختصِم
فكيف بمن غُلَّ أطرافُه
وأُسبـِغ جُبّاً أن يَستَحِم
* * *
أناسي عقول تُنيرُ الوطن
فليس خفيٌّ عليها التُهَم
يقولون عِبتُم نقول كَذِب
نفاقٌ يُنافي جميع الشِيَم
اخترقتم كتبتم رسلتم زور
صِينِيِّكم يستبيحُ الجُرم
فسادٌ يَطالُ جميع الجِهات
أرادوا دَوامَه بشل القلم
* * *
بنو وطني يُدرِكون الحِيَل
فلا يخفَ منكم عليهم عِلم
لنا الله هيا يا إخوتي
نُسدِّد سهام الدُعا في الظُلـَم
أليس يُقال دعاءُ المَضِيم
قريب من الله رب الكرم
أليس يُقال الكريم يُهاب
إذا ما أُهين وعِيب ظُلم
لك الله يا وطن الطيبين
فهم من قديم أَجَلُّ الأمم
تـَرَبَّع حُبُّك بين الضلوع
حنايايا عرشك منذ العَدَم
وأُرخِصُ نفسي فِداءٌ له
وروحي على الكفِّ، لا للظلم!
وروحي على الكفِّ، لا للظلم!
لا للظلم!
* * * *
وبعد صرخته تلك مشي متهاديا ، وبحنجرة مبحوحة. . .بصوت خفيض لا يكاد يسمع! . . . تساءل: هل يا ترى سيأتي يوم في دولة اتحاد القطبان يستطيع إنسان أن يتنفس ويتحرك ويتكلم كالبشر؟ ! !
محمد الفزاري