السبت، 4 فبراير، 2012

ملخص اجتماع اليوم الاثنين 2012-01-22

تؤكد المبادرة دائما حرصها على التعاون ومد يد الحوار والتفاهم مع كل يد ممتدة سعيا لإطلاق سراح المعتقلين في السجون من إخوتنا

وفي سياق هذا السعي تنشر المبادرة ملخص اجتماع اليوم

اليوم: الاثنين 2012-01-22

الوقت:من الساعة العاشرة والنصف صباحا الى الثانية عشر ظهرا

الحضور:في الجانب الرسمي المفتش العام ورئيس اللجنة القانونية

في الجانب المدني عضوي مجلس الشورى وثلاثة من ذوي المضربين والنشطاء .

الموضوع : إضراب احرار السجون في السجن المركزي بسمائل.

افتتح اللقاء بالتعريف بين ممثلي المضربين والمفتش العام ,كان الهدف هو التباحث حول السبل الكفيلة لإنهاء هذه المعاناة الانسانية التي لا تليق بسمعة حقوق الانسان لسلطنة عمان. ثم تم التطرق الى الاضراب الذي بدأ منذ 15 ديسمبر 2011. وانه كان لدوافع تتعلق بظروف عديدة تظافرت جميعا حتى انفجرت على شكل اضراب عن الطعام كوسيلة اخيره للفت انتباه السلطات الى معاناة المضربين . وتلخصت أهم محاور النقاش في الاتي:

· التغذية السيئة في السجون.

· المعاملة السيئة من قبل بعض القائمين على السجن خلال الاضراب وما صاحبها من عنف على المضربين.

· تجاهل موضوع الاضراب , وتم التطرق الى الرسالة التي وجهت باسم أهالي المعتقلين الى مكتب معالية بتاريخ 20 ديسمبر 2011 واستلمها الحرس القائمون على بوابة القيادة العامة للشرطة ورفضوا التوقيع على الاستلام. ( تبين لاحقا ان الرسالة لم تسلم الى المفتش)

· تظلم المعتقلين على خلفية الاعتصامات من تأخر البت في الطعون المقدمة امام المحكمة العليا التي مرت عليها شهور عديده بدون ان يحرك فيها ساكنا.

· تأكيد الرغبة على ضرورة غلق ملف معتقلي الاعتصام والتركيز نحو الاستحقاقات الوطنية القادمة والتفرغ لدفع عجلة التنمية

· ضرورة نزع فتيل أزمة المعتقلين واعتبارها مدخل توافق نحو فتح صفحات جديدة وليس قضية فرقة وتشرذم.

· ذكر الحالة الاجتماعية الصعبة التي يمر بها المعتقلون وذويهم فقد تم طرد العديد منهم من وظائفهم وتراكمت عليهم الديون وفقدت عائلاتهم المعيل والناصر وهي التي كانت تعيش على النزر اليسير التي كان يكتسبه المعتقلون سابقا.

أهم ما ورد على لسان المفتش العام.

· تشكيل لجنة للبت بالنظر في مسألة الطعام والشراب.

· وعد بتوفير سبل تواصل أكبر للمضربين مع العالم الخارجي.

· النظر في أمر الانتهاكات ومتابعتها.

· السعي من معاليه لدى سلطان البلاد للإفراج عن المعتقلين وحل قضيتهم.



وفي الختام تم تسليم رسالة العفو الى معاليه ليتفضل مشكورا بإيصالها الى السلطان قابوس شخصيا , مع وعد بانه لن يدخر جهدا لنقل هذه المطالب الى المقام السامي والتعاون مع باقي الجهات الحكومية لتخفيف معاناة المعتقلين .



النظرة العامة للقاء:

بشكل عام كان المفتش ودودا واستقبل الإخوة بكل رحابة صدر واستمع مطولا لكل ما عرض وعلق على بعضها واكد سعيه الدؤوب لتطوير أداء جهاز الشرطة .

تتمنى المبادرة وجميع المتضامنين معها أن لا تصل هذه الخطوة لطريق مسدود وكلنا أمل في ذلك مؤكدين بقاء المبادرة وجهودها حتى نيل حرية إخوتنا


حصريا للمبادرة الإنسانية

22/1/2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق