الأحد، 13 يناير، 2013

السر وراء الاعتقال معتقلي عُمان!!

خلفان البدواوي يكتب عن سر إعتقالهم:

يتساءل الكثيرون عن سبب إعتقالنا الأشخاص البالغ عددهم 12 شخصا والذين صدر لهم أمر الإعتقال بتاريخ 31/5/2012 بتهمة التحريض لقلب نظام الحكم في سلطنة عمان وتشكيل تنظيم معارض..

هناك ثلاثة أسباب حقيقية وراء هذا الإعتقال حسب تحليلنا:

1. الشباب خالفوا الحكمة الأمنية المعروفة (فرق تسد) فهم من مختلف المذاهب فتجد الإباضي والشافعي والمالكي ومن مختلف المناطق فهناك من الداخلية خمسة أشخاص ومن الشرقية شخصين ومن الباطنة شخصين ومن مسقط ثلاثة أشخاص ومن جميع الأفكار فتجد الديني والليبرالي والوسطي ولكنهم جميعا على قلب رجل واحد هدفهم عمان الحرية والعدالة والكرامة.

2. الشباب كانت لهم نشاطات معروفة في العالم الإفتراضي ومواقع التواصل الإجتماعي ترجمت إلى العالم الواقعي فكانت هناك العديد من المبادرات السياسية والإجتماعية والخيرية وتجدهم بكل مكان يدافعون عن حقوق المجتمع وينصرون المظلومين ويحاربون الفساد ويطالبون بتحسين الأوضاع.

3. الأهم من كل ذلك هو أنهم لم يقوموا بمواجهة السلطة مواجهة مباشرة إنما قاموا بتثقيف الشعب بماهية حقوقهم المسلوبة وواجباتهم المفروضة وتنوير المجتمع للقيام بدورهم الحضاري بمعنى حمل الشعب إلى إستخدام فكره الخاص للنهوض بالدولة والرقي بمؤسساتها النابعة من التاريخ المضيء للوطن...

الأربعاء، 2 يناير، 2013

بيان مقابلة المعتقلين وأهاليهم مع سماحة الشيخ أحمد الخليلي مفتي عام لعمان

بيان مقابلة المعتقلين وأهاليهم مع سماحة الشيخ أحمد الخليلي مفتي عام لعمان

التاريخ: 2 يناير 2013

المكان: مكتب الإفتاء بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية بمسقط


محاور الإجتماع:

في البداية افتتح الشيخ سليمان الحضرمي الإجتماع وتحدث عن القضية بشكل عام، ثم تحدث شباب الوعي وأهاليهم عن ملابسات القضية وما صاحبتها من إنتهاكات إنسانية فردية وجماعية والتشهير المتعمد وأيضا عن دور مكتب الإفتاء في المساهمة في الإصلاح وعدم وجود موقف واضح للمفتي من هذه القضية ، وبعد ذلك تم تسليم رسالة موقعة من المعتقلين وأهاليهم إلى سماحة الشيخ، وقد أبدى سماحته كما بدى لنا تفاجأه وامتعاضه من الانتهاكات القانونية والمعاملة اللانسانية بشكل خاص ومن طبيعة القضية بشكل عام، ثم وعدنا بمخاطبة جهات الإختصاص للبحث في الموضوع.