الثلاثاء، 3 يناير، 2012

الحرية لهلال العلوي



البرأة في أجل وأعظم صورة في محيى ريماس أبنه المعتقل هلال العلوي المحكوم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات . . من سيصدق أن الله يرزق هذا الملاك لمجرم، هل ستلتقي بوالدها والضحكه تعلو محياها أم سيطول دمعها وبكاها ؟؟


عينا ريماس ترقب الزمن ولا تعرف ما يخفيه لها من قصة أبيها التي تروى بالسجن ..!!

ترقب ريماس هل سيطول ونظرتها الشاخصة لمن تتوجه، لغير الله العلي القدير لن تتوجه .. أعانهم الله وفرج كربتهم

يومان يمضيان من بعد أن سلم ذوي المضربين الرسالة للمفتش العام ولا جواب إلى الأن ..!!

معالي المفتش العام الشريقي : هل تستطيع النوم قرير العين، وأجساد المضربين تنحل والأرواح تغادر الجسد ..!!!

رجال الدين ينصحون السجناء بتوقف عن الإضراب ... لماذا لاينصحون رجال الأمن بالتوقف عن التعذيب وسوء المعاملة ؟؟!!

في عمان لا توجد حدائق حيوان فقد أستبدلوها بالسجون !! الفرق انها ليست مخصصة للزيارة في كل حين !!



هلال العلوي، قيمة إنسانية وموهبة شعرية ويفتدي بلده بماله ونفسه، فـ تكون مكافأته القيد والسجن !!!!


هنا هلال العلوي يحكي قصة أعتقالة في قصيدة أبان فترة المحاكمة شهر 6 المنصرم








طلال الحوسني يعتقل بتاريخ 27 فبراير ويخرج بفضل الشباب بعد يوم ويغيب أسبوعين عن ميدان الإصلاح وعند عودته في الأسبوع الثالث يبداء ببث فكرة الهجوم على الوزارات والمؤسسات الحكومية في صحار والغريب إنه لم يعتقل في أعتقالات 29 مارس وعند ذكر أسمه في التحقيقات في سمائل سواء مع جهاز الشرطة أو الأدعاء العام أو الأمن الداخلي يتم تغيير الموضوع ويقولون سنتفاهم معه !!!!
ولا يكتب أسمه في محاضر التحقيق وفجأة نكتشف بإن 36 ألف ريال من ديونه أختفت ورجع لعمله الذي كان سيفصل منه . . مع إن طلال الحوسني أرسل رسائل نصية ليلة الهجوم على المؤسسات الحكومية وقاد الهجوم عليها بعد أن أستغل الكثير من الشباب صباح الهجوم لم يحاكم ولم يسجن لمدة 5 سنوات . . ما الذي نستنتجه من ذلك !!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق