الخميس، 21 يونيو، 2012

بيان المبادرة الانسانية حول الاعتقالات التعسفية






بيان ..




في ازدحام البيانات الملقاة جزافا هذه الأيام لا تريد المبادرة لهذا البيان إلا أن ينتصر للحق أولا وللإنسان ثانيا ولعمان ثالثا.





بكل أسف تنعى المبادرة محاولاتها المتفائلة سابقا مع قنوات التمثيل الحكومي فيما يتعلق بقضايا المعتقلين بعد إعلان المبادرة سابقا عن بصيص أمل بعد رفع إضراب مجموعة هلال العلوي في سجن سمائل عبر تحاور سعى له صديقا المبادرة الكاتب سعيد الهاشمي والمهندس سلطان السعدي تبين حاليا أن تخدير جهود المبادرة حينها كان هدف لجنة حقوق الإنسان الحكومية حيث أظهر النقاش الترحيب بالحوار والاقتناع بضرورة توصيل أصوات ووجهة نظر المعتقلين بعد طول صبر في حين أسفر الواقع عن اعتقال ممثلي المبادرة في اللقاء الهاشمي والسعدي أحدهما باعتقال قسري غير مبرر من مكان عمله في الصحراء والآخر من وقفة تضامنية سلمية كما تبين القصد في وأد أي تجمع مدني تطوعي حر ولهذا الرأي ما يدعمه بعد القبض أيضا على أعضاء الفريق العماني الشعبي لحقوق الإنسان : اسماعيل المقبالي وحبيبة الهنائي ويعقوب الخروصي ولا يزال المقبالي محجوزا حتى اليوم تنظر المبادرة آسفة لما يحدث حاليا من تعنت وتصعيد يؤدي إلى غلق كل نافذة للحوار وتؤكد مبدأ أحادية الرأي السلطوي المتنفذ الذي لن يفضي إلا إلى مزيد من الاحتقان والمشاحنة والتصعيد ودت المبادرة آملة لو أن الأمر أوكل لمن يؤمن بتكاملية الاختلاف وضرورة تعاضد الجهود عبر استيعاب محل الغضب وأسبابه لا عبر تجييش مؤسساتي إعلامي شعبي يتكيء على تشويه سمعة البعض لتمكين البعض الآخر ، وزج جميع المعتقلين في مربع واحد أريد له أن يكون أساسا للاعتقالات التوالية التي تعكس وجهة أخرى للحدث لم تكشف عنها الأحداث الحالية بعد تثمن المبادرة وبكل تقدير موقف الدكتورة دينا العصفور التي قدمت استقالتها تعبيرا عن اختلافها مع الطريقة والنهج الذي يتبعه أعضاء فريق اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وتأمل من باقي الفريق رعاية عمان أولا وأخيرا بنصرة الحق والإنسان ووضع ذلك في صدارة اهتمامها.

المبادرة الإنسانية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي المظاهرات في سلطنة عمان


20 يونيو 2012






















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق